أغلبهم مصريون.. الكويت تلغي إقامة 200 ألف وافد

أغلبهم مصريون.. الكويت تلغي إقامة 200 ألف وافد

كشف مصدر أمني كويتي أن أعداد إقامات الوافدين التي انتهت بسبب جائحة كورونا، لوجودهم خارج البلاد، خلال عام بلغت حوالي 200 ألف إقامة، يمثلون نحو 20 جنسية مختلفة حول العالم.

ونقلت صحيفة «القبس» عن المصدر الأمني قوله : إن هذه الإحصائية تشمل الفترة من 10 مارس 2020، حتى 15 مارس الجاري 2021، مشيراً إلى أن أبناء الجالية المصرية في صدارة الوافدين الذين سقطت إقاماتهم، يليهم في المرتبة الثانية أبناء الجالية الهندية، ثم أبناء الجالية السريلانكية.

وأضاف المصدر أن الوافدين الموجودين خارج البلاد وإقاماتهم صالحة عليهم العمل على تجديدها قبل انتهائها حتى يتمكنوا من دخول البلاد عند فتح المطار أمامهم، لافتاً إلى أن العمل بالقرار الخاص بسقوط إقامة الوافد عند تجاوزه مدة الأشهر الستة لا يزال متوقفاً، ولن يعمل به خلال الفترة الحالية نظراً للظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد، والعالم أجمع.

وأوضح المصدر أن الوافدين الذين انتهت إقاماتهم لن يستطيعوا دخول البلاد إلا من خلال حصول كفلائهم على سمات دخول جديدة لهم من قبل اللجنة الوزارية لطوارئ كورونا فقط، لافتاً في الوقت ذاته إلى أن القرار الصادر من مجلس الوزراء بمنع منح سمات الدخول بجميع أنواعها لجميع الجنسيات لا يزال سارياً.

من جانبها دعت وزارة الداخلية مجددا المواطنين والمقيمين الى تجنب فتح رسائل مشبوهة من شأنها سرقة بيانات وكافة ما يحتويه الجهاز الذكي من صور ومقاطع مصورة وغيرها من المعلومات الخاصة، وتطرقت وزارة الداخلية الى ابرز ما يأتي في رسائل النصب والاحتيال عبر البريد الإلكتروني، مشيرة الى ان الرسائل ترد في الغالب من مؤسسة يعرفها متلقي الرسالة.

مشيرة الى ان تلك الرسائل ترد من خادم بريدي لا يتناسب مع الجهة المرسلة وأن تلك الرسائل تحوي أخطاء املائية وتحوي روابط مشبوهة وغالبا ما تأتي بصيغة الاستعجال والادعاء بأن هناك مشكلة في وسيلة الدفع أو ان حسابك يحتاج الى توثيق.

يشار الى ان وزارة الداخلية نبهت في وقت سابق إلى التحقيق من الأذونات الممنوحة للتطبيقات في الأجهزة الذكية.

لافتة إلى أهمية ان يتيقن الشخص مما إذا ما كان التطبيق بحاجة فعلية إلى الاطلاع على الموقع الجغرافي له وجهات الاتصال وألبوم الصور والميكروفون والكاميرا، يشار إلى ان هناك بعض التطبيقات تطلب الإذن بذلك وبمجرد الموافقة يكون متاحا أمامها كل خصوصيات الهاتف الذكي وكذلك يمكن ان ترصد وتتابع اتصالاته الصوتية والمصورة.

تعليقات الفيسبوك