الأمن الأردني يفض احتجاجا بين عمالة وافدة في الحصن الصناعية بإربد

الأمن الأردني يفض احتجاجا بين عمالة وافدة في الحصن الصناعية بإربد

قال مصدر امني ان بلاغ ورد لمديريه شرطه الرمثا بوجود خلافات بين عمال داخل مدينه الحسن.

ووفق المصدر قوة امنيه تحركت الى الموقع وعند الوصل تبين بانه خلاف بين مجموعة تطالب التوقف عن العمل واخرى تريد استمرار العمل، حيث تم تثبيت القوة بالموقع تحسبا لأي طارئ

وكان الناطق الإعلامي باسم وزارة العمل الأردنية محمد الزيود، قال إن الاحتجاجات التي نفذها عمال وافدون من جنسيتين في أحد مصانع مدينة الحسن الصناعية في اربد قبل أيام، لا علاقة له بتأخير أجورهم أو إنهاء خدماتهم أو بيئة العمل داخل المصانع

وأشار الزيود في بيان صحفي ،الاحد، إلى أن الوزارة تابعت الحادثة مباشرة وتواصلت مع إدارة المصنع ومع العاملين

مؤكداً أن المصنع ملتزم بدفع أجور العاملين ولم يُنهِ خدمات أي عامل منهم وبيئة العمل في المصنع بحسب التقارير الدورية لفرق التفتيش في الوزارة، آمنة للعاملين وتتوافق مع المعايير المعمول بها

ولفت إلى أنه تبين بعد التحقق من الحادثة وأسبابها أن مطالب العمال الذين قاموا بالاحتجاج تتعلق بزيادة أجورهم عما هو متفق عليه في عقود عملهم، إضافة إلى مطالبتهم بالعمل ساعات عمل إضافية

مضيفا أن إدارة المصنع أكدت للوزارة أنها ليست بحاجة لتشغيل العمال أي ساعات عمل إضافية في ظل ظروف جائحة كورونا أو زيادة أجورهم بخلاف ما نصت عليه عقود عملهم

واوضح الزيود أن الوزارة حريصة من خلال جولات فرق التفتيش على التأكد بشكل مستمر من مدى التزام المصانع بشكل عام بدفع أجور العاملين فيها وتوفير بيئة عمل آمنة لهم

وكان العمالة قاموا بتحطيم وتكسير مركز صحي ومبنى أحد المصانع بمدينة الحسن الصناعية.

الحصن الصناعية، الاردن، الامن الاردني، اخبار الاردن، الوافدين في الاردن، الحياة اليوم، موقع الحياة اليوم

تعليقات الفيسبوك