الجيش المصري: استشهاد 6 جنود في هجوم إرهابي بالعريش.. وداعش يرد: قتلنا 14 جندياً

أعلن العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، المتحدث العسكري باسم الجيش المصري، في بيان أن 6 جنود قتلوا في هجوم إرهابي وقع يوم الخميس، على نقطة أمنية في مدينة العريش بمحافظة شمالي سيناء.

وأوضح المتحدث العسكري في البيان، أن عناصر إرهابية مسلحة قامت بمهاجمة إحدى النقاط الأمنية بمدينة العريش التابعة لمحافظة شمال سيناء، مستخدمة القنابل اليدوية والأسلحة النارية.

وقال في البيان الذي نشره علي صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” وتويتر”: “اشتبكت قواتنا معها على الفور ونتيجة تأثير نيران قواتنا لاذت العناصر الإرهابية بالفرار حاملة عددًا من القتلى والمصابين منهم، ونتج عن الحادث استشهاد عدد (6) أفراد من قواتنا المسلحة”، وأكد أنه جرى تمشيط منطقة الحادث وملاحقة العناصر الإرهابية الهاربة.

ومن جانبه قال تنظيم داعش فى بيان، إنه قتل 14 جنديا من القوات المسلحة المصرية في هجوم انتحار استهدف مقر الكتيبة 101 شرق مدينة العريش التابعة لمحافظة شمال سيناء بمصر.

وكشف التنظيم في البيان عن تفاصيل الهجوم “الانغماسي” وقال فيه: تمكن الانغماسيان أبو العيناء المصري وأبو يوسف المصري من اقتحام مقر الكتيبة 101 شرق مدينة العريش، حيث دارت اشتباكات عنيفة انتهت بتفجير الانغماسيان لسترتيهما الناسفتين وسط تجمع للقوات، مما أسفر عن مقتل 14 جنديا علي الأقل بينهم ضابط وإصابة العشرات”.

وكشف التنظيم المتطرف أيضا عن أن عناصره قاموا بالهجوم علي “كمين الغاز” جنوب العريش ولم يقتل أي منهم في ذلك الهجوم.

لكن مصادر أمنية ذكرت أن قوات الجيش المصري نجحت في القضاء على إحدى البؤر الإرهابية بوسط سيناء بالتعاون مع القوات الجوية.

وأعلن المتحدث العسكري، أن العملية العسكرية أسفرت عن تدمير عربة دفع رباعي وضبط (316) لفافة من مخدر “البانغو” مخبأة داخل مخزن سري في إحدى سيارات النقل.

وأكد المتحدث، مواصلة قوات الجيش تنفيذ عملياتها وإحكام السيطرة على المنافذ والمعابر والقضاء على العناصر الإرهابية بوسط سيناء.

وتسعى القوات المصرية إلى القضاء على الجماعات المتطرفة في شبه جزيرة سيناء، وأخطرها تنظيم “أنصار بيت المقدس” الذي يتبع “داعش” ويطلق على نفسه اسم “ولاية سيناء”.

 

تعليقات الفيسبوك