القوى العاملة: 600 فرصة عمل للذكور والإناث من جميع المؤهلات والتخصصات

القوى العاملة: 600 فرصة عمل للذكور والإناث من جميع المؤهلات والتخصصات

أطلق اللواء عصام سعد محافظ الفيوم، اليوم الاثنين، فعاليات ملتقى التوظيف الثالث لتشغيل الشباب الذي تنظمه مديرية القوي العاملة بالمحافظة تحت عنوان: “إيدك فى إيدينا مصر أحلى بينا” بمركز الشباب والرياضة بإطسا بالمحافظة، تحت رعاية وزير القوى العاملة محمد سعفان، والمحافظ.

حضر الافتتاح السفيرة نائلة جبر رئيس اللجنة الوطنية التنسيقية لمكافحة ومنع الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر، ووليد الإمام مدير المديرية، وعلي أبوالحسن وكيل المديرية، وعمرو فاروق مدير مكتب التشغيل، والمستشار نازلي الفيومي، والمستشار مها شاهين من الأمانة الفنية للجنة، والدكتورة مها عرفات مدير وحدة الاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية بالمجلس القومي لحقوق الإنسان، وجيهان فهيم مساعد مدير عام بالقطاع المركزي للتمويل متناهى الصغر، وجهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر.

وقال وزير القوى العاملة: إن الملتقى يوفر أكثر من ٦٠٠٠ فرصة عمل للذكور والإناث من جميع المؤهلات والتخصصات والقطاعات الوظيفية المختلفة، منها نسبة لذوي القدرات الخاصة وفقا لنوع الإعاقة، برواتب حدها الأدنى 1300 جنيه والأقصى 2700 جنيه ، وذلك من خلال 17 شركة، في إطار تنفيذ مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي؛ لتوفير فرص عمل لائقة من أجل “حياة كريمة”، بحضور وليد عبدالرحمن مدير المديرية، وعلى أبوالحسن وكيل المديرية، والقيادات الشعبية والتنفيذية بالمحافظة.

وأكد “سعفان” أنه بإطلاق الرئيس عبدالفتاح السيسي لمبادرة “حياة كريمة” انطلقت وزارة القوى العاملة من خلال دورها المنوط بها لتوفير فرص عمل لائقة لشباب مصر بعقد هذه الملتقيات، بمديريات القوي العاملة بالمحافظات.

وقال وليد عبدالرحمن مدير المديرية: إن ملتقى التوظيف جاء وفقا لتوجيهات وزير القوى العاملة محمد سعفان، بضرورة البحث عن فرص عمل حقيقية لتوظيف الشباب والفتيات من خلال القطاع الخاص وطمأنة الشباب والفتيات بأن القطاع الخاص لا يقل أهمية عن القطاع الحكومي في التشغيل وأن قانون العمل يضمن لجميع العاملين في القطاع الخاص حفظ حقوقهم طالما يؤدون واجباتهم.

وكان الوزير قد كلف مدير المديرية بمتابعة مستوى الأجور بالملتقى بما يضمن “حياة كريمة” لائقة للعمال، وعدم النزول عن الحد الأدنى للأجور، والتأكد من توفير تأمين صحي واجتماعي للعمال، وتبصرهم بكافة حقوقهم التي كفلها لهم القانون، فضلا عن تسجيل ومتابعة جميع الشباب الذين حضروا الملتقى ومتابعة جميع الشركات بصورة مستمرة للوقوف على ما تم إنجازه على أرض الواقع من فرص عمل حقيقية للشباب.

وأكد الوزير أن ملتقيات التوظيف تنقل الشباب إلى “حياةٍ كريمة” لائقة ، وذلك بالبدء الحقيقي في العمل، كي تتكون عنده الخبرة المطلوبة والتي لن تتأتى إلا بالاحتكاك المجتمعي، وتجعله مؤهلا للوصول إلى ما يطمح إليه، بما يتناسب مع قدراته وإمكاناته وخبراته التي اكتسبها باقتحام سوق العمل، والمساهمة في حل مشكلة البطالة بخفض معدلاتها.

تعليقات الفيسبوك