جامعة الدول: قرار ترامب مخالف للقانون.. ووزراء الخارجية العرب: قرار أمريكا خطير علي المنطقة

جامعة الدول: قرار ترامب مخالف للقانون.. ووزراء الخارجية العرب: قرار أمريكا خطير علي المنطقة

أعلن مجلس جامعة الدول العربية في اجتماعه الطارئ على مستوى وزراء الخارجية عن رفض قرار الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، معتبرا القرار خرقا خطيرا للقانون الدولي.

وأدان البيان الختامي للاجتماع، الأحد، نية الولايات المتحدة نقل سفارتها في تل أبيب إلى القدس، معتبرا أن القرار “يقوض جهود تحقيق السلام ويعمق التوتر ويفجر الغضب ويهدد بدفع المنطقة إلى هاوية المزيد من العنف والفوضى”.

وطالب المجلس الولايات المتحدة بإلغاء قرارها حول القدس والعمل مع المجتمع الدولي على إلزام إسرائيل تنفيذ قرارات الشرعية الدولية وإنهاء احتلالها اللاشرعي واللاقانوني لجميع الأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة منذ الرابع من يونيو من العام 1967.

وقرر مجلس الجامعة العربية إبقاء اجتماعاته في حالة انعقاد والعودة للاجتماع في موعد أقصاه شهر من الآن لتقييم الوضع والتوافق على خطوات مستقبلية في ضوء المستجدات بما في ذلك عقد قمة استثنائية عربية في المملكة الأردنية الهاشمية بصفتها رئيسا للدورة الحالية للقمة العربية.

قال البيان الختامي “إن هذا التحول في سياسية الولايات المتحدة الأمريكية تجاه القدس هو تطور خطير، ووضعت به الولايات المتحدة نفسها في موقع الانحياز للاحتلال وخرق القوانين والقرارات الدولية، وبالتالي فإنها عزلت نفسها كراع ووسيط في عملية السلام”.

وأكد المجلس التمسك بقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وخصوصا 465 و476 و478 و2334، التي تؤكد أن جميع الإجراءات والقرارات الأحادية التي تستهدف تغيير الوضع القانوني والتاريخي القائم في القدس أو فرض واقع جديد عليها لاغية وباطلة.

وجدد مجلس وزراء الخارجية العرب التأكيد على أن القدس الشرقية هى عاصمة الدولة الفلسطينية، التي لن يتحقق الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة إلا بقيامها حرة مستقلة ذات سيادة على خطوط الرابع من يونيو 1967.

وحذر المجلس من أن العبث بالقدس ومحاولات تغيير الوضع القانوني والتاريخي القائم فيها، واستمرار محاولات إسرائيل -القوة القائمة بالاحتلال- وتغيير الهوية العربية للمدينة والاعتداء على مقدساتها الإسلامية والمسيحية، يمثل استفزازا لمشاعر المسلمين والمسيحيين.

اجتماع وزراء الخارجية العربية

جدد عدد من وزراء الخارجية العرب رفضهم لقرار الإدارة الأمريكية بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، محذرين من خطورة تداعيات هذا القرار على المنطقة.

وأكد وزير الشئون الخارجية والتعاون الدولي بدولة جيبوتي محمود علي يوسف رئيس الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب بشأن القدس الذي انعقد اليوم بالجامعة العربية بالقاهرة، أن القرار الأمريكي يهدد بتصعيد خطير، مشيرا إلى أن إقدام الإدارة الأمريكية بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة محتلة يشكل خطوة في غاية الخطورة ويقوض مساعي السلام في المنطقة.

وقال : إن هذا القرار يمثل انحيازا واضحا للاحتلال الإسرائيلي وانتهاكا صارخا للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، موضحا أن مثل هذه القرارات الأحادية الجانب تعد باطلة وغير مقبولة.

وأشار إلى أن هناك رفضا قاطعا لمثل هذه القرارات، محذرا من التداعيات الخطيرة الناجمة عنه لأنه يؤجج المشاعر في العالم الإسلامي والعربي نظرا لوضعية مدينة القدس الدينية في قلوب المسلمين والعالم العربي.

ولفت إلى أن القضية الفلسطينية ستبقى قضية العرب الأولى والمركزية، مجددا الموقف الدائم والراسخ للقضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني وفي مقدمتها إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

ودعا مجلس الوزراء العرب في جلسته إلى اتخاذ موقف حازم وصارم إزاء الحدث الجلل والتجاوز الخطير الذي لا يمكن القبول به أو السكوت عليه بحق القدس، مشددا على ضرورة التنسيق العربي لاتخاذ موقف موحد وتوحيد الجهود الدولية والبناء على الرفض الدولي لهذا القرار.

من جانبه قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، خلال كلمته : إن الأردن يرفض الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل، مؤكدا أن تغيير هوية القدس جريمة يجب أن يدينها العالم أجمع.

وأضاف قائلا : إن القدس فوق السياسة فهي رمز للسلام ويجب أن تبقى هكذا”، مؤكدًا أنه لا توجد قضية أقدس عند العرب مسلمين ومسيحيين من القدس فهي للمسلمين قبلة وهوية ولا خطر أكبر من خطر تهويد القدس.

وأشار الصفدي إلى أن المنطقة لن تنعم بالاستقرار إلا إذا نعم به الفلسطينيون، مؤكدا أن القرار الأمريكي خرق للقانون الدولي.

وشدد على ضرورة مواجهة هذا القرار الأمريكي بفعل عربي خلال جلسة اليوم، مشيرا إلى أنه لابد من التوافق على خطة عمل من أجل الرد على هذا القرار بعيدا عن الاستنكارات والإدانات.

وطالب باعتماد منهجية لتوضيح مخاطر تهويد القدس وكذلك التعامل مع الرفض الدولي للقرار، مشددا على ضرورة تشكيل وفد وزاري يزور العواصم المؤثرة كلها ويعمل مع المجتمع الدولي للتحرك لحل الصراع على أساس حل الدولتين.

ومن جهته أكد وزير الشؤون الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل، أن الإعلان المؤسف والخطير للولايات المتحدة الأمريكية بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل في ظل الظرف الإقليمي المضطرب الذي تمر به المنطقة؛ من شأنه أن يدفع نحو انفجار جديد للأوضاع لن يكون المجتمع الدولي في منأى عنه، بل سيفتح الباب على موجة جديدة من التوترات التي لن تزيد الوضع إلا تعقيدا وتنعكس بشكل سلبي على السلم والأمن الدوليين.

وقال مساهل : إنه أمام هذا الوضع المقلق تجدد الجزائر التذكير بأن التحديات التي تهدد أمن واستقرار المنطقة العربية مردها إلى فشل المجتمع الدولي في إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني وإيجاد الحل العادل والشامل والنهائي لهذه القضية، بل أن تنكره لاستحقاقات تسوية هذا الصراع رغم كل الجهود والمبادرات التي قدمها الجانب العربي أدت إلى فشل مساعي إحياء السلام ووضع المنطقة مرة أخرى على شفا مرحلة جديدة ستكون تداعياتها وخيمة على الجميع.

وجدد مساهل، موقف بلاده الثابت الداعم لحق الشعب الفلسطيني في نضاله الباسل وحقه المشروع لإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف على حدود 1967 طبقا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

وأشار وزير الشؤون الخارجية الجزائري، إلى أن المواقف الدولية لهذا القرار، تؤكد مرة أخرى أن على المجموعة العربية العمل بشكل سريع وعاجل وبحث جميع السبل الممكنة لهيكلة هذا الرفض الدولي في خدمة جهود استعادة الحقوق الفلسطينية وخاصة من خلال الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وباقي المنظمات الدولية والجهوية لدفعها نحو تحمّل مسؤولياتها التاريخية والقانونية والأخلاقية تجاه معاناة الشعب الفلسطيني.

وبدوره قال وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي : إن القرار الأمريكي بشأن القدس خرق لقرارات الشرعية الدولية، مؤكدا أنه قرار خطير يهدد عملية السلام ويقوضها.

وأشار الجهيناوي إلى أن القرار الأمريكي يفتح الباب أمام إسرائيل للاستمرار في تعدياتها بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته، موضحا أن هذا القرار يعطي إسرائيل الشرعية في استمرار تهويد القدس وتغيير تركيبتها ومواصلة مشاريعها الاستيطانية.

وأوضح أن هذا القرار يدفع المنطقة إلى مزيد من التوتر والاحتقان، مشددا على ضرورة اتخاذ خطوات جادة وحازمة بحق هذا القرار لمناصرة القدس والشعب الفلسطيني.

وطالب الجهيناوي الجميع بتوحيد الصف العربي من أجل القدس والمقدسات ودعم الشعب الفلسطيني وإعادة القضية الفلسطينية إلى صدارة الاهتمام الدولي.

تعليقات الفيسبوك