رئيس فرنسا لنظيره المصري:”لن أعطيه درس في حقوق الإنسان”.. والسيسي يرد:”معندناش معتقلين في السجون”

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الثلاثاء، على أهمية تعزيز التبادل والتنسيق الأمني مع مصر.

وبشأن حقوق الإنسان في مصر قال ماكرون: “ليس وارد إعطاء دروس إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي يقوم بزيارة رسمية إلى العاصمة الفرنسية.

وقال ماكرون في مؤتمر صحفي مشترك مع السيسي في قصر الإليزيه اليوم الثلاثاء: “أنا مدرك للظروف الأمنية التي يتحرك فيها الرئيس السيسي، لديه تحدي استقرار بلاده ومكافحة التطرف الديني”، متابعا: “أؤمن بسيادة الدول ولا أعطي دروسا للآخرين كما لا أحب أن يعطي أحد بلادي دروسا”.

ورد الرئيس المصري قائلاً: ” “أنا معني بالإجابة عن مسألة حقوق الإنسان في مصر”، متابعا: “نحن حريصون على حقوق الإنسان لكن يجب أن تأخذوا بالاعتبار أننا في منطقة مضطربة جدا، وهذا الاضطراب كاد يحول المنطقة إلى بؤرة تصدر الإرهاب إلى العالم كله”.

وفي وقت سابق نفى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في حوار مع  قناة “فرانس24” الفرنسية، وجود معتقلين سياسيين في بلاده، مؤكدا أن الموقوفين هم على علاقة بأحداث أمنية.

وقال السيسي إن الإرهاب هو التحدي الحقيقي الذي يواجه العالم، معربا عن خشيته من انتقال المقاتلين الإرهابيين من سوريا والعراق إلى ليبيا ومنها إلى مصر، كما أشار إلى صعوبة تأمين الحدود المصرية نظرا لمساحاتها الشاسعة.

وأضاف: “في مصر حريصون جدا على احترام مواطنينا والحفاظ عليهم لأننا حكام ومسؤولون انتخبونا لذلك”، متسائلا “تصور حجم الإرهاب والتطرف الذي تعرفه مصر وتصور وضعا مماثلا في دول أخرى ترتب عليه تشريد مئات الألوف والملايين لما الأمور خرجت عن السيطرة أنا مسؤول عن أمن وسلامة 100 مليون مصري”، مضيفا “أين حقوق الإنسان للشهداء وأسرهم الذين فقدوا أهاليهم في كل حوادث الإرهاب خلال الثلاث سنوات الأخيرة”.

 

 

 

 

 

 

تعليقات الفيسبوك