عاجل.. وزارة الصحة الأردنية تصدر بيانا جديدا حول فحوصات العمال الوافدين تعرف عليه

عاجل.. وزارة الصحة الأردنية تصدر بيانا جديدا حول فحوصات العمال الوافدين تعرف عليه


أكد مدیر مدیریة صحة الوافدین في وزارة الصحة الأردنية، الدكتور غازي شركس، أن لا نية لإعادة لفحوصات العمال الوافدین منذ بدایة العام وحتى الأول من أبریل الحالي، لكن تم إضافة فحوصات جدیدة للعمال الجدد للتأكد من خلوھم من الأمراض الساریة والمعدیة.

وقال شركس في تصریحات لـ“الغد الأردنية“، الیوم الأحد، إن الوزارة أضافت فحوصات ”ھابیتایتس سي وبي“ لعدد من فئات العمال الوافدین، خصوصا أولئك الذین یغیرون مھنھم من إنشاءات لصالون حلاقة مثلا، وكذلك تم إضافة فحص الزھري وفحص الحمل للعاملات الوافدات لأول مرة أو التي تغادر البلاد وتعود إلیھا، فضلا عن ایجاد تتبع للحالات المرضیة بین الوافدین .

ویشترط قانون الصحة العامة؛ حصول العامل المستقدم على شھادة طبیة، تؤكد خلوه من الأمراض من بلده الأصلي، فیما تجرى لھ الفحوصات اللازمة حال دخولها للمملكة.

وكانت وزارة الصحة قالت في بیان سابق لھا ”إن الرسوم المستوفاة من الوافدین للفحوصات المخبریة والشعاعیة في مستشفیات الوزارة ومراكزھا الصحیة زھیدة جدا مقارنة بكلفتھا الحقیقیة البالغة اضعاف الرسوم التي یتم تقاضیھا حالیا“.

وأكدت أنه ”من غیر المقبول اضافة فحوص مخبریة جدیدة مكلفة والاستمرار في استیفاء رسوم الفحوص للوافدین بمبلغ 30 دینارا لا ترقى إلى كلفة إجراء فحص واحد من الفحوص التي تجریھا الوزارة“.

وعلى ضوء الدراسات التي أجرتھا الوزارة فیما یتعلق بكلفة إجراء الفحوص السابقة والجدیدة المدخلة، فقد تم تحدید رسوم إجراء الفحوص بمبلغ 85 دینارا وھي بالكاد وفق الوزارة تصل إلى القیمة الحقیقیة لإجراء مثل ھذه الفحوص.

یذكر أن مدیریة الامراض الصدریة وصحة الوافدین یراجعھا یومیا ما بین 500-600 وافد لغایات الإقامة وتصاریح العمل ویشكل ذلك عبئا ثقیلا لتوفیر المتطلبات اللازمة من الأجھزة والمعدات والمواد المستخدمة في الفحص والتشخیص فضلا عن الكوادر الطبیة والفنیة التي توفرھا الوزارة لھذه الغایة.

 

تعليقات الفيسبوك