لو أنت مصري في الأردن.. اقرأ الموضوع وقول لينا رأيك كيف يتم حل أزمة المصريين في المملكة

لو أنت مصري في الأردن.. اقرأ الموضوع وقول لينا رأيك كيف يتم حل أزمة المصريين في المملكة

ترك أسرته وعائلته وربما أولاده وزوجته، وصعد الطائرة أو ركب السيارة وربما استقل العبارة، هكذا هو حال كل مصري مغترب، يبحث عن رزقه في بلد غير أرضه.

ملايين المصريين في المملكة الأردنية الهاشمية يعانون من حملة يقودها وزير العمل الأردني سعيد سمير مراد، ضدهم مرة لأنهم يحملون تصاريح عمل منتهية، وآخرى لأنهم لا يحملون شهادة صحية إلكترونية.

تقول وزارة العمل الأردنية، إن هناك أكثر من 800 ألف مصري في المملكة لیس لدیھم تصاریح عمل، ویعملون في مھن مختلفة، بخاصة مھن الخدمات والانشاءات.

ينتظر هولاء المصريين، فتح عمليات تصويب الأوضاع للعمالة المخالفة كي يتمكنوا من تقنين أوضاعمهم واستمرارهم في العمل لاستكمال رحلة الكفاح والغربة بحثا عن الأموال لرعاية أسرهم في البلاد.

لكن هناك مصادر أكدت أن الوزارة لا تنوي أن تفتح باب تصويب الأوضاع أمام المصريين لتقنين أوضاعهم، رغم مطالب وزير القوى العاملة المصري نظيره الأردني بضرورة فتح الأبواب أمام العمالة الوافدة المصرية لتصويب أوضاعهم.

هناك اتجاه يقول إن وزیر العمل سمیر مراد يدرس من ضمن مقترحات حل مشاكل العمالة الوافدة، إصدار تصریح عمل حر الوزیر اكتفى بھذا التصریح؛ دون تقدیم إیضاحات حول الأمر، ومن سیستحق التصریح الجدید.

وتقول مصادر من وزارة العمل في الأردن، إن حجم الخسائر التي تتكبدها خزينة الدولة، نتيجة العمالة الوافدة المخالفة تصل إلى 350 مليون دينار سنويا.

على كل مصري في الأردن أن يوضح لنا ما هي مطالبة لحل الأزمة الحالية التي يعاني منها أبناء الجالية المصرية في الأردن، هل يكون بفتح باب تصويب الأوضاع، أو إصدار تصريح عمل حر، أو تخفيض تكاليف الشهادة الصحية التى أصبحت تكلف 85 دينارا، أو أكتب ما تراه مناسبا في تعلق كي نتواصل مع المسئولين في كل من الأردن ومصر لطرحه ليكون جزءا من لحل الأزمة الحالية.

لمعرفة كافة أخبار المصريين في الأردن يمكنك الضغط هــنا وللاشتراك في جروب أخبار المصريين في الأردن أضغط هــنا.

 

تعليقات الفيسبوك