نطالب بمدة فترة تصويب الأوضاع لسان حال الجالية المصرية في الأردن

نطالب بمدة فترة تصويب الأوضاع لسان حال الجالية المصرية في الأردن

ناشدت الجاليات العربية والأجنبية المقيمة في المملكة الأردنية الهاشمية، وخاصة المصرية منها، وزارة العمل الأردنية بقيادة نضال البطاينة، بمد فترة تصويب الأوضاع أمام العمالة المخالفة.

لمعرفة كافة أخبار المصريين في الأردن يمكنك الضغط هــنا وللاشتراك في جروب أخبار المصريين في الأردن على الفيسبوك أضغط هــنا.

وطالب الآلف العمال الوافدين في المملكة الأردنية، وزير العمل الأردني نضال البطاينة، بالموافقة على مدة فترة تصويب الأوضاع للمخالفين، للاستفادة من تلك الفترة، والتى ستنتهي الخميس المقبل الموافق 21 نوفمبر الجالي.

ووصل عدد المصريين العاملين والمقيمين في الأردن بنهاية 2016 إلى ما يزيد 1.15 مليون مصري بنسبة 18.4% من المصريين بالدول العربية.

ووافق مجلس الوزراء في جلسته التي انعقدت يوم أمس الاثنين برئاسة دولة رئيس الوزراء عمر الرزاز، على تنسيب وزير العمل نضال فيصل البطاينة بتخفيص رسم تصاريح عمل عمال المياومة (التصريح الحر) ليصبح ٧٠٠ دينار في القطاع الزراعي بدلا من ١٥٠٠ دينار، و ٩٠٠ دينار في قطاع الانشاءات والتحميل والتنزيل بدلا من ٢٠٠٠ دينار.

وياتي هذا القرار حسب وزير العمل نضال فيصل البطاينة، بهدف إتاحة الفرصة للعمالة الوافدة المخالفة لتصويب أوضاعها، وللتسهيل عليها للإستفادة من فترة قوننة وتصويب الأوضاع التي منحت للمرة الأخيرة، وتوجيه العمالة الوافدة نحو قطاعي الزراعة والانشاءات والتحميل والتنزيل، لسد إحتياجات هذه القطاعات من العمالة الوافدة.

واهاب وزير العمل بالعمالة الوافدة غير القانونية بالإسراع بتصويب أوضاعها كون الحكومة لن تتهاون مع هذه العمالة وستكثف ملاحقتها بعد انقضاء مدة تصويب الأوضاع عن طريق إجراءات جديدة رادعة كما دعا البطاينة إلى الاستفادة من هذه الفترة لأنها ستكون الاخيرة ولن تتكرر خلال السنوات القادمة.

 

تعليقات الفيسبوك