إلى المسئولون.. لا تقتلوا حلم العودة إلى الوطن بفساد ميناء نويبع 

إلى المسئولون.. لا تقتلوا حلم العودة إلى الوطن بفساد ميناء نويبع 

سنوات من الغربة في بلاد العرب والعجم، بحثا عن الرزق والعمل الصالح ولقمة العيش التى تتكلل بعرق الجبين، يقضيها أبناء الوطن من المصريين في دول العالم وخاصة دول الخليج العربي والأردن منها لتوفير المال الحلال لأبنائهم وزوجاتهم أو أحبابهم في المستقبل.

يعاني ملايين المصريين المتغربيين في بلاد الله من الفساد عند العودة إلى الوطن وتقتل فيهما فرحة الرجوع إلى أرض بلاده، بسبب ما يتعرضون لهم من ابتزاز مالي كبير من قبل العاملين في الموانئ المصرية وخاصة ميناء نويبع الذي يتسقبل الملايين منهم يوميا قادمين من مملكة الأردن وغيرها من البلاد.

عندما يعود المواطن إلى أرضه، يكلل جهده بالورد والاستقبال الحافل والمعاملة الطيبة من موظفي الجمارك أو عمال التفريغ في كل بلاد العالم، لكن في مصر الأمر يختلف وخاصة في ميناء نويبع البحري، حيث أن أول ما يواجهه المصري العائد إلى الوطن هو دخوله في مزاد يفرضه العمال والموظفين عليه في دفع المال مقابل مروره من هذا الميناء الفاسد.

أول ما تجده عندما تصل إلى ميناء نويبع ليس الأهل والأحباب أو الورد لاستقبالك من الغربة، بل عمال يجبرونك على نقل أشيائك التى جمعتها بدماء الغربة، مقابل مئات الجنيهات، ليس هذه فحسب بل يقدر العمل ثمن الشئ الواحد بـ 200 جنيه على الأقل، هذا بالنسبة للعمال.

تأتي المرحلة الثاني من الموظفين، حيث من المفترض أن يكون أول كلمه له هي: “حمد لله على سلامتك في بلدك مصر”، لكن هذه هو الحلم، عندما تصتدم بكلمة: “في حلاوة رجوعك لبلدك يا استاذ”, وتفاجئ بفتح كل شنطك وأغراضك ليتم محاسبتك عليها.

“يا باشا دول شوية ملابس للعيال، ملابس أيه يا وحش دي كلها أشياء لازم تتجمرك مطلوب منك 5 آلاف جنيه” هذه هي حقيقة الميناء الذي يسرق فرحة العودة إلى الوطن.

ويعد ميناء نويبع، هو أحد الموانئ المصرية التابعة للهيئة العامة لموانئ البحر الأحمر، ويقع على الساحل الغربي لخليج العقبة وعلى مسافة حوالى 168 كيلو متر شمال شرم الشيخ ومسافة 64 كيلو متر جنوب طابا.

وأكد مئات المصريين القادمين من الخارج، أنهم يتعرضون للإبتزاز المالي من قبل العاملين في ميناء نويبع، وكذلك يتم فرض عليهم الرشوة كي يتم تخليص أوراقهم وإتمام مصالحهم الجمركية.

وقال العديد من أبناء الجالية المصرية العاملين في الأردن لـ الحياة اليوم: نداء هام إلى من يهمه الأمر، المصريون البسطاء يتعرضون للسرقة والاستغلال والتعسف والإهانة وكل أنواع الاضطهاد في ميناء بلدهم ( نويبع ) من كل العاملين في الميناء من عمال ورجال أمن، أضف إلى ذلك الرشوة بالإكراه على طريقة شخلل علشان تعدي.

لمعرفة كافة أخبار المصريين في الأردن يمكنك الضغط هــنا وللاشتراك في جروب أخبار المصريين في الأردن على الفيسبوك أضغط هــنا.

 

ميناء نويبع البحري

ميناء نويبع البحري

 

 

تعليقات الفيسبوك