احترس.. وزارة الداخلية الأردنية تضع خطة جديدة لضبط الوافدين والتسفير الفوري للمخالفين

احترس.. وزارة الداخلية الأردنية تضع خطة جديدة لضبط الوافدين والتسفير الفوري للمخالفين


أكد وزيرا الداخلية سلامة حماد والعمل نضال البطاينة انه لن يتم السماح للعمالة الوافدة او اصحاب العمل بالإعتداء على القانون، وأن على الجانبين الإلتزام بالتشريعات والقوانين والأنظمة المرعية من اجل حماية حق العامل الأردني في الحصول على فرص العمل في القطاعات المغلقة على العمالة الوافدة وحماية حقوق العمال الوافدين، جاء ذلك لدى لقائهما في مبنى وزارة الداخلية ، لمناقشة عدد من المواضيع ذات العلاقة بتنظيم سوق العمل الأردني بما يضمن زيادة فرص تشغيل الأردنيين، وبحث آليات ضبط وتنظيم عمل العمالة الوافدة في المملكة.

لمعرفة كافة أخبار المصريين في الأردن يمكنك الضغط هــنا وللاشتراك في جروب أخبار المصريين في الأردن على الفيسبوك أضغط هــنا

وجرى خلال اللقاء بحث مواضيع من اهمها الانظمة والتعليمات الناظمة للاستقدام والاستخدام للعمال الوافدين بما فيهم العاملين في المنازل، إضافة الى مناقشة سبل معالجة مشكلة تسرب العمالة الوافدة ومواضيع الرقم الشخصي للعامل الوافد وبصمة العين واجراءات التفتيش.

واكد حماد خلال اللقاء على التعاون التام والتنسيق المستمر مع وزارة العمل في ضبط وتنظيم العمالة الوافدة المخالفة، دون حدوث ازدواجية في العمل، موضحا ان وزارة الداخلية ومن خلال مديرية الامن العام ستكثف عمليات التفتيش على اوضاع العمالة الوافدة المنتشرة في الطرقات والشوارع والميادين، وستعمل دوريات الشرطة على استيقاف اي عامل وافد للتاكد من حصوله على تصريح عمل ساري المفعول, وفي حال كان مخالفا لقانون العمل او الاقامة سيتم اتخاذ الاجراءات القانونية بحقه وتسفيره فورا.

وقال حماد إن هذا الإجتماع هدف الى الخروج بالحلول اللازمة التي من شأنها المساهمة في تخفيف نسب البطالة وفي الوقت ذاته لمعالجة القضايا المتصلة بمخالفات العمالة الوافدة ومن بينها العاملين في المنازل.

من جهته أكد البطاينة ان الحكومة جادة في تنظيم سوق العمل الأردني وان وزارة العمل تدرس الان تعليمات استخدام واستقدام العمالة الوافدة وسيتم في القريب العاجل اصدار تعليمات جديدة تقنن وتحد من عمليات الاستقدام والاستخدام للعمال الوافدين ضمن أسس ومحددات جديدة، لتلبية احتياجات القطاعات المختلفة من العمالة الوافدة المتواجدة في المملكة دون ان يؤثر ذلك على العمالة الوطنية وفي المهن المسموح بها وغير المغلقة.

واشار البطاينة الى ان عدد العمالة الوافدة غير المصرح لها بالعمل يساوي ضعف عدد الحاصلين على تصاريح عمل وهو امر غير مقبول نهائيا.

ودعا البطاينة جميع العمال غير الاردنيين المتواجدين على اراضي المملكة، الى ضرورة الالتزام بقانون العمل الاردني، وتوفيق وقوننة اوضاعهم، مؤكدا في الأن ذاته انه في حال ضبط اي عامل مخالف لقانون العمل (تصريح عمل منتهي او ملغي او يعمل في قطاع اخر غير مصرح له بالعمل به او يعمل في اي من المهن المغلقة رغم وجود تصريح عمل ساري المفعول)، فسيتم تسفيره فورا خارج البلاد بعد دفع الغرامات المستحقة عليه. ‎

وشدد انه سيتم تكثيف الحملات التفتيشية وفق استراتيجيات جديدة بالتعاون مع وزارة الداخلية والامن العام تستهدف كافة اصحاب العمل والعمالة الوافدة الموجودة على اراضي المملكة من جميع الجنسيات في مختلف القطاعات للتأكد من مدى التزامهم بالقرارات والقوانين التي تصب في مصلحتهم ومصلحة العاملين لديهم وصولا الى معالجة التشوهات التي يعاني منها سوق العمل. ‎

وقال البطاينة انه فيما يتعلق بالعاملين في المنازل فقد تم الاتفاق مع وزارة الداخلية بعدم السماح لأي عامل/عاملة منزل مغادرة الأردن الا بعد اخذ براءة ذمة من وزارة العمل، وسيتم تطبيق هذا القرار اعتبارا من الاول من شهر آب من العام الحالي، حيث لن يسمح لأي عامل او عاملة بمغادرة الحدود الأردنية الا بعد دفع ما يترتب عليهم من رسوم عمل او غرامات للاقامة.

 

تعليقات الفيسبوك