عاجل.. جيش الاحتلال الإسرائيلي يلعن أحباط عملية قادمة من مصر تفاصيل

عاجل.. جيش الاحتلال الإسرائيلي يلعن أحباط عملية قادمة من مصر تفاصيل

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الإثنين، أن قواته أحبطت عملية تهريب مخدرات قادمة من مصر.

وكتب المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، في تغريدة: “رصدت قوات الجيش في وقت متقدم من اليوم مجموعة من المشتبه بهم حاولوا تهريب مخدرات من مصر إلى إسرائيل، ما دفعها إلى اتخاذ إجراءات سريعة مطلقة عيارات نارية نحو المهربين”.

وأضاف أن الإجراءات التي اتخذها الاحتلال “مكنت من إحباط عملية التهريب وضبطت القوات أكياسا تحتوي على مخدرات قدرت بملايين الشواقل وعددا من السيارات التي نقلت إلى شرطة إسرائيل”.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي الذي نشر صورة للمخدرات: “رصدت قوات جيش الدفاع اليوم، مجموعة من المشتبه بهم حاولوا تهريب مخدرات من #مصر إلى #إسرائيل ما دفعها إلى اتخاذ إجراءات سريعة مطلقةً عيارات نارية نحو المهربين وبذلك تمكنت من إحباط عملية التهريب وضبطت اكياسًا تحوي على مخدرات قدرت بملايين الشواقل وعدد من السيارات التي نقلت الى الشرطة”.

من ناحية أخرى صعدت قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الساعات الـ 24 الماضية، من الهجمات ضد الضفة الغربية، تخللها اعتقال عدد كبير من المواطنين، بينهم رجل ونجله، كما أصيب آخرون بجراح، حيث اندلعت العديد من المواجهات الشعبية، في وقت تواصلت فيه الهجمات الاستيطانية، وأخطرها تنفيذ حفريات أسفل المسجد الأقصى.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أربعة مواطنين من بلدة سبسطية شمال غرب نابلس، وهم عبد الناصر كايد ونجله نايف، ومحمد نمر غزال، وأيهم عقل، عقب دهم منازلهم، وتفتيشها، وتعمدت ترويع سكانها.

كذلك اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أربعة شبان من بلدة قباطية جنوب جنين، وقال مدير نادي الأسير في المدينة منتصر سمور، إن تلك القوات اعتقلت كلا من: أحمد طلال كميل، ومجدي حمزة سباعنة، وأحمد حسن نزال، ومنتصر فيصل خزيمية، عقب دهم منازل ذويهم، وتفتيشها، ما أدى الى اندلاع مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال، دون أن يبلغ عن إصابات.

وكانت تلك القوات اعتقلت ليل الأحد، شابا من بلة قباطية جنوب جنين، لدى مروره على حاجز الكونتينر العسكري شمال بيت لحم.

إلى ذلك فقد أصيب ستة عمال برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب الجدار الفاصل، غرب بلدة فرعون جنوب طولكرم، وقال سكان يقطنون على مقربة من المكان إن تلك القوات أطلقت الرصاص صوب العمال قرب البوابة، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بالرصاص الحي في القدم، وجميعهم في العشرينات من أعمارهم.

وتبين بعد تحويل الشبان المصابين إلى مشفى الشهيد ثابت ثابت الحكومي القريب، أن من بين المصابين اثنين بحاجة إلى مراقبة طبية، بسبب كسور في عظم الساق.

كذلك طالت الاعتقالات ثلاثة مواطنين من مخيم الجلزون شمال رام الله وسط الضفة الغربية، وهم علاء قاسم، ومحمد اياد صافي، ومحمد الجبيدي، عقب دهم منازلهم، وتفتيشها وتعمد ترويع سكانها، كما اقتحمت قوات الاحتلال مخيم قلنديا وبلدة بيزريت، وجابت عددا من الشوارع في المنطقتين قبل الانسحاب دون أي تبليغ عن اعتقالات.

 

تعليقات الفيسبوك