مسئول سوداني يعلن الحرب علي مصر وتعزيزات عسكرية تصل كسلا

مسئول سوداني يعلن الحرب علي مصر وتعزيزات عسكرية تصل كسلا

قالت السلطات السودانية، إن هناك تهديدات عسكرية وأمنية علي حدوده الشرقية وتحديدا في ولاية كسلا الواقع علي الحدود السودانية الإرترية.
وأكد وزير الخارجية السوداني إبراهيم الغندور، أن “ما يجري حاليًا كبير حيث أن هناك تحولات نأمل أن تكون خيرًا على منطقتنا وبلادنا لذلك فإن الأمر يحتاج لاستراتيجية مشتركة مع إثيوبيا للاستفادة من موجبات هذه المتغيرات وتفادي سلبياتها”.
وفي رده على سؤال حول حشود على الحدود الشرقية قال وزير الخارجية إن السودان لا يتحدث عن حشود تقيمها دولة بعينها ولكنه يتحدث عن تهديد لأمنه من ناحية الشرق.
وذكرت وسائل إعلام نقلا عن عبدالمحمود عبدالحليم سفير السودان لدي جمهورية مصر العربية قوله إن بلاده ستتخذ خطوات أشد عنفاً ضد مصر، وأن هناك تطورات مهمّة فى الأيام القليلة المقبلة فى هذا الإطار.
فيما نفت وزارة الخارجية السودانية ذلك قائلة: تداولت بعض وسائط الإعلام تصريحا نقلاً عن قناة RT منسوباً للسيد السفير عبدالمحمود عبدالحليم ، تحت عنوان السودان يتخذ إجراءات أشد عنفاً ضد القاهرة بينها إعلان الحرب على مصر، وتود وزارة الخارجية أن تنفي وبصورة قاطعة إدلاء السيد سفير السودان لدى القاهرة بهذا الحديث المنسوب إليه.”
في السياق ذاته وصلت قوات الدعم السريع السودانية، إلى ولاية كسلا وكان في استقبالها بمدخل مدينة كسلا مرورا بالشوارع الرئيسية حتى ميدان الجمهورية عدد كبير من المواطنين وقيادات الولاية التنفيذية والتشريعية والسياسية والعسكرية والأهلية والقطاعات المختلفة.
وفي وقت سابق، أصدر والي كسلا، آدم جماع آدم قراراً بتشكيل اللجنة العليا للتعبئة والاستنفار بالولاية برئاسة وزير التربية والتعليم ووالي الولاية راعياً ومنسق الدفاع الشعبي عضواً ومقرراً وعضوية آخرين، وتشكيل لجان على مستوى المحليات وتوفير الدعم اللازم للتعبئة والاستنفار وخلافة المجاهدين وحث المجتمع على المشاركة الفاعلة وترتيب قوافل الدعم الولائية.
ومنذ فترة كبيرة تسود حالة من التوتر في العلاقات بين مصر والسودان، بسبب ملفات بينها ملكية حلايب وشلاتين والتقارب السوداني مع تركيا وملف سد النهضة.

 

تعليقات الفيسبوك